Featuredمنوعات

طاقم سينمائي روسي يعود إلى الأرض بعد تصوير فيلم بالمحطة الفضائية الدولية

عاد طاقم سينمائي روسي يضم ممثلة ومخرجا إلى الأرض اليوم الأحد، بعد أن أمضى 12 يوما في محطة الفضاءالدولية في أول جهد في العالم لإنتاج فيلم روائي طويل في الفضاء الخارجي.

وهبطت كبسولة الفضاء بعد مغادرة المحطة الفضائية الدولية بثلاث ساعات فقط وسط سحب من الغبار في سهول كازاخستان وعلى متنها الممثلة الروسية يوليا بيريسيلد والمخرج كليم شيبينكو، إلى جانب رائد الفضاء أوليج نوفيتسكى، الموجود بمحطة الفضاء الدولية منذ أبريل الماضي.

وكتبت وكالة الفضاء الروسية “روسكوسموس” على تويتر: “هبطوا! مرحبا على أرض الوطن”.

ويحمل الفيلم اسما مؤقتا هو “التحدي”، ويروي قصة طبيبة، تلعب دورها بيريسيلد، وتضطر للسفر إلى محطة الفضاء الدولية لإنقاذ حياة رائد فضاء أصيب بمرض.

وتقول روسيا إن هذا هو أول فيلم روائي طويل يتم تصويره في الفضاء وليس في استوديوهات على الأرض. وتخطط الولايات المتحدة أيضا لتصوير فيلم هناك، إلا أنه لم يتم تحديد موعد لذلك.

وقالت وكالة الفضاء الروسية “روسكوسموس” إن الهدف من الفيلم هو جعل الصناعة أكثر جاذبية للشباب.

ومع ذلك، يقول منتقدون إن المشروع كان مكلفًا وكان من الأفضل إنفاق الأموال على البحث.

زر الذهاب إلى الأعلى