Featuredعلوم وتكنولوجيا

جامعة سويسرية تستخدم الإنسان الآلي والذكاء الاصطناعي في تصميم وبناء الحدائق المعلقة

دائما كانت الهندسة المعمارية والبناء في المقدمة بالنسبة لاستخدام أحدث التكنولوجيات والمواد، لذلك من غير المستغرب أن تطلق جامعة “إي.تي.إتش زيورخ” التقنية السويسرية المشهورة ، مشروعا لاستخدام الإنسان الآلي والذكاء الاصطناعي بطرق جديدة في مجال البناء والعمارة.

يستهدف المشروع تجربة استخدام تقنيات التصميم والتشييد الآلي لمعرفة كيف ستكون طريقة بناء المنازل والمكاتب بعد عشر سنوات من البناء.

والمشروع الجديد عبارة عن منحوتات نباتية عملاقة “حدائق معلقة” مستوحاة من الهياكل الأسطورية لمدينة بابل العراقية القديمة التي اشتهرت بحدائقها المعلقة.

وأشار موقع تك كرانش المتخصص في موضوعات التكنولوجيا إلى أن المشروع ، الذي أطلقوا عليه اسم “سميراميس” على أس ملكة بابل القديمة ، يجمع بين استخدام مصممين حقيقيين وبرامج تصميم آلي تعمل بالذكاء الاصطناعي.

جاءت الفكرة الأساسية للمشروع من العقول المبدعة للقائمين عليه ، وهما أستاذا العمارة فابيو جراميزيو وماتياس كولر. وتم الحصول على التصميم من خلال وضع الاشتراطات الأساسية مثل حجم الحديقة واحتياجات الري ونمط البناء من مجموعة من نماذج الكمبيوتر وخوارزميات التعلم الآلي.

وبعد الانتهاء من التصميم تمت الاستعانة بعدد من الإنسان الآلي إلى جانب بعض العناصر البشرية لتشييد الحدائق المعلقة ، حيث تولى أربعة إنسان آلي ، مزودين بنفس العقل الاصطناعي ، نقل العديد من القطع الثقيلة المستخدمة في التشييد، في حين كانت العناصر البشرية تتابع استخدام مادة الراتينج لتثبيت القطع مع بعضها البعض.

 

زر الذهاب إلى الأعلى